تواصل معنا
موسيقى

الفرعي

    مؤلف موسيقي ومغني "راب" وعازف إيقاع ومنتج، عضو فرقتي "المربع" و"السبعة وأربعين"

الوصف

"الفرعي" هو الاسم المسرحي والمشروع الموسيقي الخاص الذي اشتهر به الفنان الأردني من أصل فلسطيني طارق أبو كويك المولود في مدينة عمان عام 1983. "الفرعي" هو مؤلف موسيقي ومغني "راب" وعازف إيقاع ومنتج. اعتلى "الفرعي" خشبة المسرح لأوّل مرّة في عمّان في عام ٢٠٠٨، فأدّى الراب وغنّى على قيثارته. ويُعَّد أرشيف أبو كويك الموسيقي غنياً ومتنوعاً، إذ يدمج في عرضه المنفرد ما بين الغناء العربي على القيثارة وأسلوب "الهيب هوب".

قام "الفرعي" بتأسيس اثنتين من أكبر الفرق المستقلة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وهما "المربع" في عام ٢٠١٢ و"السبعة وأربعين". ولا يزال حريصاً على تأدية بعض العروض الحية مع "المربع"، فيما يكمل مسيرة بدأها في عام 2013 مع فرقة "السبعة وأربعين"، حيث كوّن خلالها قاعدة جماهيرية كبيرة حول العالم بفضل أسلوبه الغنائي الفريد والمتنوع والقريب من الشارع المحلي، ممّا جعله من أبرز مغنيي "الراب" حول العالم. 

يعرف "الفرعي" عن نفسه كعازف إيقاع ويعزو لقبه إلى فرع الشجرة الذي يرى أنها تتغذى من الجذور وتنفتح على العالم كلّه. تشكل سلبيات المنظومة الاجتماعية والسياسية ومفاهيم التحرر والاستقلال أفكار رئيسية في اغانيه التي تنقد واقع المنطقة العربية وما تعايشه. يقول "الفرعي" في واحدة من مقابلاته "أنا من الأشخاص الذين بدأوا بمحاربة الفكر المتطرف من خلال الغناء في مرحلة مبكرة جدًا، وحاربت العلمانية الزائفة المستوردة منذ اليوم الأول، وعبرت عن هوية أردني من أصل فلسطيني ومسلم ضد التطرف، ولكن وضع المنطقة اليوم معقد جدًا، وعلاقة الأردن بالمنطقة معقدة، وحتى أحاول أن أصفها علي أن أكون دكتور علوم سياسية. وحتى تستطيع أن تؤثر بالناس ليس ببساطة أن تقول بدنا ثورة، وبدنا خبز، وبدنا تحرير فلسطين، وبدناش تطبيع، هذه أمور قلناها، وسنظل نرددها، لكن ما أحاول أن أقوله اليوم إني متخربش، مثلي مثل غيري، وسيكون هذا أكثر شيء صادق."

كما تميّز "الفرعي" بمحتواه المتنوع وأفكاره المتشعبة التي تخطت الحدود السياسية والنفسية والاجتماعية، لتكون جسراً نحو الحرية وتمكّنه من خوض تجارب موسيقية بأسلوب سردي عميق يوّظف أدوات وتقنيات فنية متنوعة. يعمل "الفرعي" حالياً على الدمج بين المهارات اللحنية الجديدة و"الراب" ليستحدث أساليب جديدة لـ"الهيب هوب"، كما أنّه في طور هندسة مشروع "فلكس" الذي يجمع فيه بين الصوت العربي والالكترونيكا. في رصيد "الفرعي" أربعة ألبومات منفردة هي: صوت من خشب ٢٠١٢، ألبوم فرع المداخل ٢٠١٢، كمان دفشة ٢٠١٤، الرجل الخشبي ٢٠١٧.

قدم "الفرعي" العديد من الحفلات في الأردن ومصر وبريطانيا، لكنه أعلن عن حفل افتراضي له في جائحة كورونا مباشرة عبر الإنترنت من داخل استودیو "تین" اللندني، في محاولة "لتقدیم شيء مختلف وجدید للجمهور یمزج ما بین تجربة التسجیل في الاستودیو والأداء على خشبة المسرح التي اشتقنا إلیها كفنانین"، حسب وصفه.

بقلم هناء الحارثي ومؤنس المغاصبة