تواصل معنا
موسيقى

يعقوب أبو غوش

    صاحب ألبوم "كزرقة أنهار عمان" الصادر عام ٢٠١١ وتعاون فيه مع 20 فنان من مصر ولبنان والأردن وفلسطين

الوصف

بدأت مسيرة الملحن والموزع والمنتج الموسيقي الأردني يعقوب أبو غوش، وهو من مواليد عام 1975، بالفن والموسيقى في عام 1996، حيث انضم في ذلك العام لفرقة "رم"، ومن ثم استمرت مسيرته على مدار أكثر من عشرين عاماً. أمتلك أبو غوش بوادر الموهبة الموسيقية منذ أن كان في المرحلة الابتدائية حيث عزف الجيتار ودخل الموسيقى، لكنه تجربته الاكثر جدية بدأت في المرحلة الجامعية وأول أعماله كانت مع طارق ناصر في فرقة رم.

وفي عام 2004، أسَّس أبو غوش فرقة "زمن الزعتر"، والتي أنتجت ثلاثة ألبومات هي: "زي كل الناس" (الصادر عام ٢٠٠٤) و "زاد" (الصادر عام ٢٠٠٧) و"خبز" (الصادر عام ٢٠١٨). وتم اختياره في عام 2007 مع 15 شخصيةً من أهم الموسيقيين العرب والأجانب لمشروع فني موسيقي من تنظيم المجلس الثقافي البريطاني، وذلك لإنتاج وتقديم عرض موسيقي مشترك في الأردن ودول العالم، كما حاز على المركز الأول للتلحين في مسابقة نظَّمتها مؤسسة المورد الثقافي.

كان لانتماء أبو غوش لمدينة عمّان بالغ الأثر في نفسه، حيث حمل هذا الانتماء في أعماله، وعبّر عن هدوء المدينة وضجيجها في ألبومه الخاص "كزرقة أنهار عمان" الصادر عام ٢٠١١ تعاون فيه مع اكثر من 20 فنان من مصر ولبنان والاردن وفلسطين، وركّز فيه على الموسيقى بمختلف أنماطها، إذ ضمّنه عدّة أنواع موسيقية؛ شرقية، كما في قطعة "سماعي سعيد"، وغربية، كما في "سيارة زرقاء".

وفي عام 2015، أطلق أبو غوش ألبومه الخاص الثاني بعنوان "أيقظيني"، والذي تألف من تسع مقطوعات، بما فيها سبع مقطوعات غنائية قُدّمت بصوت الفنانة الفلسطينية ليلى صبّاغ واستعان فيها بفرقة شرقية كبيرة ضمت 35 فنان من أبرز الموسيقيين الأردنيين والعرب. خمس من أغنيات الألبوم من تأليف أبو غوش، بالإضافة إلى قصيدة للشاعر أحمد شوقي هي "مضنىً وليس به حراك"، وأخرى باللغة العامية من تأليف عامر بدران واثنتين موسيقيتين، بالإضافة للعمل على مجموعة من القصائد العربية الفصيحة برفقة الفنان اليمني عادل عبدالله. 

ويقول أبو غوش في مقابلاته إن موسيقاه تتمحور حول الحياة والإنسان، موضحًا تأثره بما يسمى "العصر الذهبي" للموسيقى العربية حيث أم كلثوم ومحمد عبدالوهاب ورياض السنباطي ومحمد قصبجي الذي يعتبره أبو غوش أهم موسيقي في تاريخ الموسيقى العربية الحديث، بالإضافة لاهتمامه بالموسيقى الغربية بشكل عام والجاز بشكل خاص. 

بقلم هناء الحارثي ومؤنس المغاصبة